نحو الإبداع والتميز- منتدى ثانوية نبيل يونس للبنات
أهلاً وسهلاً بك في منتدى ثانوية نبيل يونس الفكري والثقافي ...
معاً نرسم غدا أفضل بإذن الله
شكرا لزيارتك ... نرجو لك الفائدة والمتعة ..
و شكرا لاللتزامك بأخلاقيات وقوانين المنتدى... علماً بأن هذا المنتدى هو للفتيات فقط ..

نحو الإبداع والتميز- منتدى ثانوية نبيل يونس للبنات

منتدى لتبادل الخبرات في تنمية مهارات التفكير ومهارات الحياة والشخصية
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب عالج نفسك بالقرآن
الثلاثاء 29 أغسطس 2017, 8:55 am من طرف hassan

» كتاب لخطة البراقة لذي النفس التواقة 2
السبت 06 ديسمبر 2014, 6:06 pm من طرف زائر

» علمتني الايام
السبت 30 أغسطس 2014, 12:29 am من طرف أمل الحياة

» كتاب: رحلة التغيير في رحاب سيرة الأمين
الأربعاء 09 يوليو 2014, 11:17 pm من طرف Admin

» كتيب أنماط الشخصية عند هولاند
الأربعاء 09 يوليو 2014, 11:14 pm من طرف Admin

» إص الله أيامك يانبيل...
الأربعاء 09 يوليو 2014, 11:10 pm من طرف Admin

» دراسات سابقة عن نظريه تريز
الأحد 08 ديسمبر 2013, 1:16 pm من طرف زائر

» تنزيل مجاني :كتاب: رحلة التغيير في رحاب سيرة الأمين
الثلاثاء 02 يوليو 2013, 2:29 pm من طرف Admin

» الفرق بين التفكير الابداعي والابتكاري باختصار
الأحد 05 مايو 2013, 3:51 pm من طرف زائر

» أساليب مفيدة للدراسة :أساليب تدوين الملاحظات
السبت 27 أبريل 2013, 9:05 pm من طرف rabab

» كيف تغير حياتك للأجمل
السبت 27 أبريل 2013, 8:37 pm من طرف rabab

» المتميزون
السبت 27 أبريل 2013, 8:34 pm من طرف rabab

» هام للحادي عشر علمي فقط..
الخميس 28 مارس 2013, 8:44 pm من طرف زائر

» رافق كل من أراد الخروج من حياتك إلى الباب
السبت 26 يناير 2013, 2:53 am من طرف ماريا المخللاتي

» حكمة اليوم باليوم ........................
الجمعة 25 يناير 2013, 3:44 pm من طرف ماريا المخللاتي

» طرائف رياضية
الخميس 27 ديسمبر 2012, 8:31 pm من طرف raghoad

» رسالة إلى دمشق...
السبت 08 ديسمبر 2012, 1:27 am من طرف sara kutait

» دعوة مستعجلة لأعضاء نادي صناع التميز.........هام .............
الإثنين 19 نوفمبر 2012, 9:43 pm من طرف lulu2012

» من مهارات التفكير الناقد :تجنب التعميم الخاطئ
الأحد 18 نوفمبر 2012, 9:09 am من طرف Admin

» كتاب الكتروني مجاني : نسيمات من عبق الروضة
الأحد 18 نوفمبر 2012, 9:05 am من طرف Admin

» الهجرة كانت نهاية مرحلة وبداية عهد جديد
الأحد 18 نوفمبر 2012, 9:04 am من طرف Admin

» موقع هام للتعلم لمختلف المراحل
الإثنين 15 أكتوبر 2012, 7:58 pm من طرف Admin

» الشوق
السبت 06 أكتوبر 2012, 12:09 am من طرف Admin

» فيديو للتعريف بنشاطات نادي صناع التميز
السبت 22 سبتمبر 2012, 11:48 am من طرف Admin

» مدرسة نبيل يونس ترحب بطالباتها الجدد و طلابها الأوفياء القدامى
الأربعاء 19 سبتمبر 2012, 5:40 am من طرف Admin

» حالنا
الإثنين 17 سبتمبر 2012, 7:47 pm من طرف أمل الحياة

» التعامل مع أناس لا تحتملهم: كيف تخرج أفضل ما في الناس وهم في أسوء حالاتهم؟!
السبت 08 سبتمبر 2012, 7:19 pm من طرف Admin

» بطاقة شكر
السبت 08 سبتمبر 2012, 7:10 pm من طرف Admin

» ماذا جرى؟؟؟؟؟؟
السبت 08 سبتمبر 2012, 7:08 pm من طرف Admin

» الوطن
الجمعة 07 سبتمبر 2012, 5:49 am من طرف أمل الحياة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
جمان اصطيف
 
رباح الأشقر
 
ثواب سفور
 
حنان المصطفى
 
روان و بنان الكوسا
 
ندى قطيط
 
oula takriti
 
نور السيد
 
نورا
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
Admin
 
جمان اصطيف
 
نورا
 
ندى قطيط
 
نور السيد
 
عهود صايمه..
 
سلام خربوطلي
 
رمرومة الزعبي
 
رنا هيلم
 
ثواب سفور
 
المواضيع الأكثر شعبية
حكمة اليوم باليوم ........................
الذكاءات المتعددة و علاقتها بالميول المهنية .... دراسة أكاديمية -رسالة ماجستير -
اقوال عن الصديق وفراقه
قرارت تخص الجامعة لعام 2011-2012
مقال رائع عن الموهبة..............
برنامج لتنزيل الأفلام من موقع UTUBE
مهارات الحياة هدفها, أهميتها, ماهي ؟
الذكاء الشخصي - الذاتي - الداخلي - وطرق تنميته...
أمثلة على الإعجاز العلمي في القرآن الكريم
أنواع أسئلة الاستبيان ومواصفات الاستبيان الجيد
المواضيع الأكثر نشاطاً
حكمة اليوم باليوم ........................
ألغاز وأحاجي ... العقول كمظلّات الطيارين لاتنفع حتى تُفتح
اقتراح بشأن مكتبة المدرسة
اكتبي ماذا تحتاجين
دعنا نتعرف على شخصيتك....
آي لافيو....
عبر عن شعورك بكلمة واحدة ((فقط))
إلى من واثق من نفسه يجاوب على السؤال
أسئلة يجيب عنها فلاسفة المنتدى
حملتنا.......
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 88 بتاريخ الثلاثاء 07 مارس 2017, 1:15 am

شاطر | 
 

 كن خزاناً للتفكير........

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1572
تاريخ التسجيل : 09/08/2009

مُساهمةموضوع: كن خزاناً للتفكير........   الجمعة 19 مارس 2010, 9:02 pm

في عالم الاضطراب والتغيير.. لا تجزع
كن خزاناً للتفكير

الدكتور علي الحمّادي


قرأت قبل زمن في جريدة الأنباء الكويتية خبراً مفاده أنّ أميرة (كنت) البريطانية قد أعلنت الحداد على مقتل قطها السيامي (بلو) البالغ من العمر عشرة أشهر، وقد تم الإعلان عن الحادث في مجلة الحياة الريفية التي تصدر في بريطانيا.

وفي نفس هذا العدد أجرت المجلة تحقيقاً عن الأميرة وقططها. أثار هذا الحادث اهتمامات الصحافة، وسارعت صحيفة (ميرور) إلى إرسال أحد محرريها لتقصي الحادث، ومعرفة القاتل الذي ارتكب هذه الجريمة الشنعاء!!

ثم تختم جريدة الأنباء هذا الخبر بقولها: إن قصة مقتل القط (بلو) الغامضة ما زالت بانتظار من يحل لغزها، والصحافة البريطانية ماتزال مشغولة بمن هو القاتل الحقيقي: السنجاب أم الفأر أم الثعلب..؟!

لله درّ هذا القط، لقد عاش مكرماً ومنعماً، ثم مات ميتة سمع بها القاضي والداني، لقد كان محظوظاً حيث حزنت لموته الأميرة ذاتها حزناً شديداً.

إن العالم اليوم يزخر بأمثال (بلو)، فكم من الحيوانات تعيش منعمة في حين يتمنى الملايين من البشر لو أن أحدهم صار (بلو) أو خادماً لـ(بلو) عله يجد من ينظر إليه نظرة إشفاق وإكرام!!
تموت الأسد في الغابات جوعاً ولحم الضأن يُرمى للكلاب
وذو جهل ينام على حرير وذو علم ينام على التراب

أصبحت الدنيا محيطاً واحداً تعصف فيه الفتن والأعاجيب..
كيف ينجو الأحياء من الغرق؟!
عندما انفتح العالم بعضه على بعض، وأصبحت الكرة الأرضية عبارة عن كوخ صغير يعرف أدناه ما يحدث لأقصاه ومشرقه ما يصيب مغربه، وتكاثرت الأخبار التي تلج إلينا من كل حدب وصوب، وأصبحنا في عالم (اللاسر)، وكادت عقولنا تصاب بالذهول من الغرائب والعجائب التي يزخر بها العالم، ومن المتناقضات التي تجعل الحليم حيراناً، ومن الطلاسم واللامنطق في الأحداث التي يعيشها العالم ومن ثم تعيشها أمتنا، عندما حدث هذا وغيره كان لزاماً على العقلاء أن يضعوا أعصابهم في ثلاجة جليدية حتى يستطيعوا العيش بسلام في هذه الدنيا.

ولقد أعجبتني في هذا الصدد أبيات من الشعر قرأتها لأحد الشعراء، هذه الأبيات تدل على عمق الشاعر وجزالة أسلوبه، هذا الشاعر استطاع بجدارة أن يقرأ ما رواء الكواليس وأن يضع النقاط على الحروف، فكان مما قال:
تدفّق في البطحاء بعد تبهطل وقعقع في البيداء غير مزركل
وسار بأركان العقيش مقرنصاً وهام بكل القارطات بشنكل
إذا أقبل البعراط طاح بهمة وإن أقرط المحطوش ناء بكلكل
فيا أيها البغقوش لست بقاعد ولا أنت في كل البحيص بطنبل

لا شك أنكم لم تفهموا شيئاً مما ذكره شاعرنا هذا، كما أنني مثلكم لم أفهم شيئاً، إنها طلاسم، ولكنّ طلاسمه هذه ليست بأشد طلسمةً من طلاسم الواقع الذي نعيشه وتعيشه أمّتنا. لقد تطلسمت الطلاسم فطلسم بعضها بعضاً حتى صارت الطلاسم طلسماً محاطاً بطلسم يلفه طلسم، طلاسمٌ بعضها فوق بعض.

إنّ القرن العشرين هو قرن العجائب والغرائب، ولعل من أهم هذه الغرائب والأمور العظيمة ما قام به ثلاثة أشخاص:
أما الأول: فهو البابا يوحنا بولس الثاني، فهو الذي برّأ اليهود من دم المسيح ولم يجرؤ أحدٌ ممن سبق أن يفعل ما فعله، لأن ذلك من صميم عقيدتهم ويتداولونه من آلاف السنين.
وأما الثاني: فهو مصطفى كمال أتاتورك الذي أقدم على إلغاء الخلافة الإسلامية وقضى على آخر ما تبقى من وحدة الأمة الإسلامية.
وأما الثالث: فهو الرئيس السوفييتي ميخائيل غورباتشوف الذي كان على يديه تفكيك إمبراطورية الشيوعيين (الاتحاد السوفييتي الأسبق، فما بناه الشيوعيون بدم الملايين من البشر قتلاً وظلماً وتشريداً، جعله غورباتشوف قاعاً صفصفاً كأن شيئاً لم يكن {فَأَمّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفاءً وَأَمّا ما يَنْفَعُ النّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثالَ}.

مجرمون يُسترضون فلا يرضون طمعاً واستكباراً!..
والمنهوبون يذعنون للناهبين طوعاً واختياراً؟!
ما أود الإشارة إليه هو أن ما فعله البابا يوحنا لليهود لم يفعله سابقوه من قبل، فهو الذي قاد الكنيسة للاعتراف بإسرائيل، وهو الذي عقد المصالحة التاريخية بين اليهودية والكاثوليكية، فضلاً عن صراحته في الاعتذار لما حدث لضحايا الهولوكوست، وغيرها من الممارسات التي رفع فيها اليهود وضحاياهم على كل ضحايا العالم وكأنّه يقرر ما سطره اليهود ووصفوا به أنفسهم بأنهم (شعب الله المختار)، كل هذه الممارسات التي قام بها البابا لم ترض طموحات اليهود وغرورهم.

ترى ماذا يريد اليهود من العالم؟ وما الذي يرضيهم ويشبع نزواتهم؟ وهل التنازلات التي يقدمها العرب والمسلمون وسيقدمونها عاجلاً أو آجلاً ستلقى ترحيباً وقبولاً كاملين من اليهود أم إننا لو انسلخنا من مقدساتنا وأرضنا وأموالنا بل ومن جلودنا فلن يكون شعار اليهود إلا (هل من مزيد؟)

ثم هل التعامل مع هذا الصنف من البشر يكون بالتفاوض الذي يعقبه تنازل، وبالصراخ الذي يبطن قبولاً، وبالتنديد الذي يواكبه رضوخ؟!

بل كيف يدير اليهود شؤونهم في العالم؟ ومن الذي يصنع القرارات في البيت الأبيض؟ وما هي نقاط القوة لدى هذه الفئة؟ وكيف استطاعت أن تصل إلى ما وصلت إليه؟

وما هو السر في استسلام كثير من متخذي قرار أمتنا العربية والإسلامية لهذه الشرذمة التي أثبت التاريخ والواقع أنها شرذمة جبانة لا تقوى على مواجهة ولا تصمد أمام طفل صغير لا يملك إلا حجارة؟

تلك أسئلة تحتاج إلى إجابات خالية من طلاسم الواقع وفلسفة المتفلسفين.

خلاصة ما أود الإشارة إليه هو أننا إذا أردنا أن ننهض وأن نستعيد عافيتنا وحيويتنا، وإذا أردنا أن نصنع من أنفسنا شيئاً له قيمة في هذا العالم فلابد لنا من العناية بالتفكير والمفكرين. لابد لنا من ثلة من المفكرين يتفرغون للتفكير، ولاشيء غير التفكير، لا من أجل تتبع الأحداث والاستجابة لمتطلباتها فقط وإنما من أجل التفكير للمستقبل وصناعة الأحداث.

نحن بحاجة إلى خزانات للتفكير (Think Tanks)، هذه الخزانات الفكرية هي التي تقود الأمم وتسلك بها طريق النجاة، ومن غيرها ستتخبط الأمة وتتيه في طرق متشعبة وفق أهواء فردية وربما نفوس ضعيفة مريضة.

لا يليق بأمة جادة عازمة على النهوض أن تفكر بعقول غيرها ممن لا يرقبون فيها إلاّ ولا ذمة، ولا يجوز لها أن تكون كريشة في مهب الريح حائرة.

ويقبح بصناع التأثير ومهندسي الحياة أن تكون قراراتهم وتحركاتهم عبارة عن ردود للأفعال فحسب، إنما عليهم أن يأخذوا بزمام المبادرة، وأن يتأملوا الواقع ويستشرفوا المستقبل ومن ثم يستعدوا له، ولا يكون ذلك خبط عشواء، وإنما يكون بأولئك الذين تفرغوا لهذه المهمة الخطيرة التي لا يستخف بها من كان له وعي وعقل.

إننا بحاجة إلى عصارة فكر المفكرين، وإلى استثمار هذه العقول وجمعها في مجامع يمكن من خلالها طبخ القرارات الإستراتيجية، وإلى إدراك أن النهوض يحتاج إلى (خزانات للتفكير) لها احترامها وتقديرها ومكانتها الفعلية في صياغة الأحداث وصناعة التأثير في المساهمة في قيادة الأمة.

في خضمّ المعركة أغمض عيني عقلك..
سترتاح من المواجهة لحظة ثمّ تعاني الأسر طوال العمر
لذا يحسن بمن يريد أن يكون مؤثراً في هذه الحياة أن يعتني بعقله وتفكيره، وأن يعي الواقع الذي يعيشه ويفك طلاسمه، وأن يكون في يقظة دائمة، وأن يستخدم ذكاءه وفطنته، وأن يحذر من أن يعطى عقله إجازة مفتوحة، فنحن في عصر لا مكان فيه للحمقى ولا للأغبياء، ومن لم يتأمل الأمر بعيني عقله لم يقع سيف حيلته إلا على مقتله.

وصدق من قال:
فعقل المرء أحسن حليتيه وزين المرء في الدنيا الحياء
ولله در من قال:
اتق الأحمق أن تَصْحَبَهُ إنما الأحمقُ كالثوب الخَلِقْ
كلما رقعت منه جانباً خَرَقَتْهُ الريحُ وهْنا فانخرقْ
أو كصدْعٍ في زجاج فاحشٍ هل ترى صدْعَ زجاج يَرْتَتق
كحمارٍ السُّوق إن أقْضَمْتَهُ رَمحَ الناس وإن جاع نهق
أو غلام السوء إن أسغبتَهُ سرق الناس، وإن يشبعْ فسق
وإذا عاتبتَهُ كي يرعوي أفسد المجلس منه بالخَرَق

قال بعض الحكماء: من أيقظ نفسه وألبسها لباس التحفظ أيس عدوه من كيده له وقطع عنه أطماع الماكرين به.

وقالوا كذلك: اليقظة حارس لا ينام، وحافظ لا ينسام (أي لا يتغيّر)، وحاكم لا يرتشي، فمن تدرّع بها أمن من الاختلال والغدر والكيد والمكر.
وكان يقال: ليس العاقل الذي يحتال للأمور إذا وقع فيها، بل العاقل الذي يحتال للأمور أن لا يقع فيها.

وانظر إلى ذكاء أسلافنا وفطنتهم ومكرهم بالأعداء وعمق تفكيرهم، والذي به – بعد توفيق الله وتأييده – سادوا وقادوا وفتحوا العالم وصنعوا الحياة وتركوا بصمات عميقة في دنيا الناس حتى هذه الساعة.

فهذا جرجير قائد الروم يعلن في جيشه أن من يقتل قائد قوات المسلمين عبد الله بن سعد سيمنحه مئة ألف دينار ويزوجه ابنته، فما كان من عبد الله بن سعد إلا أن يرد بذكاء وفطنة ويعلن إعلاناً مضاداً: (من أتاني برأس جرجير نفلته (أي أعطيته من الغنائم) مائة ألف دينار وزوجته ابنة جرجير واستعملته على بلاده)، فصار جرجير أشد خوفاً من عبد الله بن سعد.

وحاول المقوقس خداع عمرو بن العاص رضي الله عنه لمّا حاصره، فأمر الرجال أن يقوموا بسلاحهم مقبلين بوجوههم إلى الخارج (أي إلى المسلمين)، وأمر النساء أن يقمن على أسوار بابليون مقبلات بوجوههن إلى الداخل ليكثروا عددهم فيرهبوا المسلمين.

فأرسل إليه عمرو بن العاص رضي الله عنه ليعلن عليه حرباً نفسية ذكية هي أشد مما سعى إليه، حيث كتب له: إنا قد رأينا ما صنعت، وما بالكثرة غلبنا، فلقد لقينا هرقل قبلكم فكان من أمره ما كان.

فلما وصل الكتاب إلى المقوقس كان له أثر عميق في نفسه، فقال لأصحابه: صدق هؤلاء القوم، أخرجوا ملكنا من مملكته حتى أدخلوه القسطنطينية، فنحن أولى بالإذعان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amal.unlimitedboard.com
roro



عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: كن خزاناً للتفكير........   الجمعة 19 مارس 2010, 11:50 pm

شكرا جزيلا على هذه الفائدة
وأتمنى أن نكون عند حسن ظنك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كن خزاناً للتفكير........
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نحو الإبداع والتميز- منتدى ثانوية نبيل يونس للبنات  :: مهارات التفكير-
انتقل الى: